منتدى الاحباب
تمنى أن تقضي وقتا ممتعا معنا
إذاى لم تكن عضو الرجاء تسجيل عضويتك

منتدى الاحباب

منتدى يتواجد فيه كل ما هو جديد ومفيد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى والمنتدى فيه مزايا رائعة جدا ADMIN الدعوة عامة
الرجاء من جميع الأعضاء المسجلين الجدد الدخول إلى ايميلاتهم وتفعيل(تنشيط) عضويتهم لكي يتم الدخول على المنتدى بسهولة
بشرى سارة من الأن يمكنكم التواصل معنا بسهولة أكثر وذلك من خلال ارسال اقتراحاتكم وملاحظاتكم الينا عبر العنوان التالي: AL_AHBAB.MAM9@HOTMAIL.COM

شاطر | 
 

 من السنه النبويه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
anasabom



رقم العضوية : 6
عدد المساهمات : 245
نقاط : 4711
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 24/11/2010
الموقع : الرياض
لائحة الصور : بالشكر تدوم النعم من الله عز وجل
الدولة : سوريا
مهنتي :










مُساهمةموضوع: من السنه النبويه   الثلاثاء 11 يناير 2011, 11:45 pm








سنة مهجورة ((القيلولة )) هجرها أهلها ، وأحياها العلم الحديث



إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونستهديه ونسترشده ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له،
ومن يضلل فلا هادى له، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
( يا أيها
الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته، ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون
) [ آل عمران: 102 ].




و بعد:
فإن أصدق الحديث كلام الله وخير الهدى هدى سيدنا محمد وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة،
وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة فى النار.


وبعد إخوتي الكرام :
إن
كثيرا من السنن النبوية ماتت في حياة الناس عامة، والمسلمين خاصة، ولا
يكون لها أهمية إلا إذا ألبست لباس الاكتشافات العلمية الحديثة،

فالحجامة -على سبيل المثال- مع كونها سنة نبوية، يجب أن توضع موضعها الصحيح حتى تطبق السنة بشكل إيجابي،
ومع كون النبي صلى الله عليه وسلم أشار إليها في زمنه، فإنها لم تأخذ حظا من الانتشار في حياة
المسلمين،

حتى جاءت الدراسات الغربية لتؤكد أهمية الحجامة كنوع من العلاج
ومن تلك السنن التي أضحت معدومة في حياة المسلمين، سنة القيلولة،
وقد بدأ أهل العلم من الباحثين يتحدثون عنها وعن فوائدها، وكتبت فيها أبحاث هامة، تؤكد فوائدها العلمية.




إن القَيْلُولة هي نَوْمةُ قصيرة في نِصْف النهار ،
أو
إستراحة و إسترخاء لبعض الوقت في نصفَ النهار و إِن لم يكن معها نَوْمٌ ، و
الهدف منها طرد الكسل و استعادة النشاط و الحيوية لمتابعة العمل .

وفي لسان العرب لابن منظور: القَيْلُولة : نَوْمَةُ نِصْف النهار ، و هي القائلةُ ، قال يَقِيل ُ ، و قد قال
القوم قَيْلاً و قائلةً و قَيْلولةً و مَقالاً و مَقِيلاً " .

و
فيه أيضا : " و المَقِيل و القَيْلولة : الاستراحة نصفَ النهار و إِن لم
يكن معها نَوْمٌ ، يقال : قال يَقِيل قَيْلولة ، فهو قائِل " .انتهى

ومع أهمية هذه الأبحاث، فإن القيلولة قبل أن تكون فائدة علمية ، هي معجزة ربانية وسنة نبوية شريفة ،
وتأملوا هذه الآية الكريمة التي أخبرتنا عن هذه المعجزة الا وهي النوم بالليل والنهار،
(وَمِنْ
آَيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ
فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ
) [الروم: 23].

وفي السنة
أنه عليه الصلاه والسلام كان يحافظ على نومة القيلولة ، فقد أخرج البخاري عن ‏أم حرام بنت ملحان ‏ ‏أخت ‏ ‏أم سليم ‏،
أن رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال عندهم، فاستيقظ وهو يضحك.

قالت: فقلت يا رسول الله: ما أضحكك؟ قال ‏: ‏رأيت قوما ممن يركب ظهر هذا البحر كالملوك على الأسرة.
قالت : قلت يا رسول الله، ادع الله أن يجعلني منهم. قال: فإنك منهم. قالت: ثم نام فاستيقظ وهو يضحك.
قالت: فقلت يا رسول الله ما أضحكك؟ فقال مثل مقالته. قالت : قلت يا رسول الله، ادع الله أن يجعلني منهم. قال: أنت من الأولين.
قال فتزوجها‏ عبادة بن الصامت ‏ ‏فغزا في
البحر فحملها معه،

فلما رجع قربت لها بغلة لتركبها ‏ ‏فصرعتها، ‏ ‏فاندقت عنقها فماتت.
وقال النبي عليه الصلاه والسلام :" قيلوا فإن الشياطين لا تقيل "
التخريج : الطبراني في الاوسط وابو نعيم في الطب عن أنس تصحيح السيوطي :
حسن كما حسنه الالباني (صحيح الجامع الصغير 4431)
أخرج ابن ماجه بسنده
عن سهل بن سعد، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "‏ما كنا ‏ ‏نقيل ‏ ‏ولا ‏ ‏نتغدى إلا بعد الجمعة

وفي صحيح البخار ي ‏عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏قال: "كنا نبكر بالجمعة ‏ ‏ونقيل ‏ ‏بعد الجمعة".




والحديث أخرجه البخاري ‏عن ‏ ‏سهل بن سعد ‏ ‏قال:‏



جاء رسول الله ‏ ‏ ‏بيت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏فلم يجد ‏ ‏عليا ‏ ‏في البيت فقال :أين ابن عمك؟ قالت:
كان بيني وبينه شيء فغاضبني فخرج فلم ‏ ‏يقل (ينام القيلولة) ‏ ‏عندي. فقال رسول الله ‏ ‏ ‏لإنسان: انظر أين هو.
فجاء فقال: يا رسول الله، هو في المسجد راقد. فجاء رسول الله ‏ ‏ ‏وهو مضطجع قد سقط رداؤه عن شقه وأصابه تراب
فجعل رسول
الله ‏ ‏ ‏يمسحه عنه ويقول ‏: "‏قم ‏ ‏أبا تراب، ‏ ‏قم ‏ ‏أبا تراب".

وقد أتى العلم الحديث ليؤكد هذه المعجزة الالهية في فوائد القيلولة في زيادة إنتاجية الفرد ، ويحسن قدرته على متابعة نشاطه اليومي .
أجريت دراسةفي مركز النوم والمعرفة التابع لجامعة هارفارد وأفادت أن نوم القيلولة التي تدوم 45 دقيقة على أكثر تقدير أثناء النهار
قد تساعد في تحسين مستوى الذاكرة واسترجاع المعلومات،
طالما أن هذه المعلومات قد تم تعلمها بشكل جيد قبل النوم.

ويسمى هذا النوع من الذاكرة بالذاكرة التقريرية وتنطبق على المعلومات النظرية،
على عكس الذاكرة الإجرائية التي تنطبق على اكتساب المهارات العملية.
وقال التقرير ان النوم يساعد في تثبيت المعلومات النظرية وجعل استرجاعها أسهل، وفقاً للباحثين
وأجريت الدراسة على 33 شخصاً، تم تدريبهم في مجال الذاكرة
التقريرية

وبعد التدريب أخذ 16 منهم قيلولة لا تصل إلى مرحلة “النوم ذات حركة العين السريعة”،
بينما بقي الـ17 الآخرين أيقاظاً يشاهدون فيلماً. وقد أجري اختبار على جميع المشاركين في وقت لاحق من اليوم نفسه،
وقد شمل الاختبار حفظ المفردات وحفظ الطرق الملتوية وحفظ الرسومات التي تشمل خطوطاً معقدة.
وقد وجد فريق البحث أن أخذ قيلولة تؤدي إلى تحسين أداء الذاكرة
مقارنة بالبقاء يقظة.

و تقول الدراسة " ان القيلولة تعزز الذاكرة و التركيز و تفسح المجال امام دورات جديدة من النشاط الدماغي في نمط اكثر ارتياحا ،
كما تشدد على عدم الاطالة في القيلولة لان الراحة المفرطة قد تؤثر على نمط النوم العادي " .
ملاحظة: ان تلك القيلولة لم تنفع إلا أولئك الذين تعلموا المعلومات جيداً بادئ الأمر.



**
أهمية نوم القيلولة
النوم معجزة من معجزات الخالق تبارك وتعالى،
ولكن لماذا أمرنا الرسول الأعظم أن نأخذ غفوة في النهار؟
وهل هناك حكمة علمية من ذلك؟ .....
أمرنا رسول الله أن نأخذ غفوة خلال النهار
فقال:

(قيلوا، فإن الشياطين لا تقيل) [رواه الطبراني]،








وقد أظهر بحث علمي جديد أن قيلولة
الإنسان أثناء العمل تقلل من خطر الإصابة بمشكلات قلبية خطيرة، وربما قاتلة،
وقال الباحثون إن قيلولة النهار في المكتب تفيد القلب لأنها تقلل من الإجهاد والاضطراب،
حيث يشكل العمل المصدر الرئيسي للإجهاد. وفي بحث آخر يؤكد العلماء
أن النوم بالنهار ضروري جداً ليعوض الإنسان ما فاته من نوم الليل، بل إن
نوم الليل لا يكفي، وقد يكون ضاراً إذا امتد لفترة طويلة!
لذلك ينصح الأطباء بالاستيقاظ ليلاً والقيام ببعض النشاطات
وعدم النوم لفترة طويلة لأن ذلك يضرّ القلب، فتأملوا معي الحكمة النبوية
الرائعة من النوم
نهاراً. وتأملوا هذه الآية الكريمة التي أخبرتنا عن معجزة النوم بالليل والنهار،

:
(وَمِنْ
آَيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ
فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ
)

[الروم: 23]
ملاحظة: الحديث رواه الطبراني وابونعيم من
حديث انس وجوده الحافظ ابن حجر -

اي قال جيد - وحسنه الالباني رحمه الله






لكن امر النبي عليه الصلاه والسلام واضح رغم ان الجمهور من الائمة يقولون ان الامر هنا للاستحباب -
وهو الاظهر-لا للوجوب - خلافا للظاهرية - ولكن نعم هو مفيد وخاصة للذي يجهد في العمل
ونصيحة اخي لو انك انت تقيل اكثر من اللازم - عليك ان تقلل -
حتى يكون افيد وحتى تستفيد من الوقت
لان النبي اخبرنا فقال نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ
وهو حديث
صحيح عند البخاري وغيره






وروى عبد الرزاق – ومِن طريقِه البخاري في " الأدب الْمُفْرَد " – من طريق السَّائِبِ بْنِ يَزِيدَ قَالَ:
كَانَ
عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَمُرُّ بِنَا نِصْفَ النَّهَارِ ، أَوْ
قَرِيبًا مِنْهُ ، فَيَقُولُ : قُومُوا فَقِيلُوا ، فَمَا بَقِيَ
فَلِلشَّيْطَانِ .





وروى ابن أبي شيبة والبخاري في " الأدب الْمُفْرَد " والطحاوي عن خَوَّات بن جبير رضي الله عنه قال:
نَوم أول النهار خُرق ، ووسطه خُلق ، وآخره حُمق .




**


القيلولة هي النوم في الظهيرة
والمعروف أنه من شروطها أن تكون قصيرة.
وقد أتى العلم الحديث ليؤكد فوائد القيلولة في زيادة إنتاجية الفرد، ويحسن قدرته على متابعة نشاطه اليومي .
وأكد
الباحثون في دراسة نشرت في مجلة " العلوم النفسية " عام 2002 أن القيلولة
لمدة 10 – 40 دقيقة ( وليس أكثر ) تكسب الجسم راحة كافية
،

وتخفف من مستوى هرمونات التوتر المرتفعة في الدم نتيجة النشاط البدني والذهني الذي بذله الإنسان في بداية اليوم .
ويرى
العلماء أن النوم لفترة قصيرة في النهار يريح ذهن الإنسان وعضلاته، و يعيد
شحن قدراته على التفكير والتركيز ، ويزيد إنتاجيته وحماسه للعمل.

وأكد الباحثون أن القيلولة في النهار لمدة لا تتجاوز 40 دقيقة لا تؤثر على فترة النوم في الليل
،

أما إذا امتدت لأكثر من ذلك ، فقد تسبب الأرق وصعوبة النوم .



وتقول الدراسة التي تمت تحت إشراف الباحث الأسباني " د. إيسكالانتي " : " إن القيلولة تعزز الذاكرة والتركيز ،
وتفسح المجال أمام دورات جديدة من النشاط الدماغي في نمط أكثر ارتياحا " .
كما شدد الباحثون على عدم الإطالة في القيلولة ، لأن الراحة المفرطة قد تؤثر على نمط النوم العادي .
وأشار الدكتور " إيسكالانتي "
إلى أن الدول الغربية بدأت تدرج القيلولة في أنظمتها اليومية ، وأوصى بقيلولة تتراوح بين 10 – 40 دقيقة

_________________
Anas Mawe
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من السنه النبويه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاحباب :: الاحباب عامة :: الإسلامي-
انتقل الى: